أخبار

أفلح إن صدق !

أفلح إن صدق !

لا يعنينا أي مؤهل ولا أية شهادة ولا حتى كونه حاصل على درجة الدكتوراه أو لم يحصل عليها ولا يعنينا حتى عمره ولا أيديولوچيته ولا أية أمور تتعلق بشخصه!

ما يعنينا فقط هو كيفية إدارته لشئون وزارة ومنظومة هي الأخطر والأهم على الإطلاق وزارة تشرذمت وعانت ليس فقط الأمرين بل آلاف المُر منذ أن بدأ الأكاديميون في إدارتها! نعم الأكاديميون من فككوها ودمروها وطعموها بكل رخيص وفاشل! وجعلوا أعزة أهلها أذلة!

وبرحيل كل وزير أكاديمي كان يترك خلفه دليل فشله وفساده يتربع على عرش وزارة مُرغت أنفها في وحل الفساد والفشل!

ومن هؤلاء كان أبو الشوق الذي ترك خلفه تركة خربة نبهنا وحذرنا مرارا وتكرارا من عواقب تركها بهذا الشكل المذري في قاع الحياة! وبعده حجازي الذي حاول !وسيفلح الوزير الجديد فقط إن كان توجهه غير ذلك -ونحسبه كذلك وندعو له-

الأمر الذي يعني أنه يتعين عليه الضرب بأيدي من حديد على يد كل فاسد والإطاحة بكل من أتى بهم ابوالنور و حجازي وصعدهم دون خبرة ووجه حق مضيعا بذلك حقوق العاملين في وزارته كشجر الدر !

ومنهم ضباب الدقهلية القادرة بباراشوت والتي فتح لها كل طريق حتى توحشت واصبحت احدى القطط السمان في الديوان ومنهم طبيب السنان الذي لم يقدم للتعليم حتى حشو ضرس وحيد!

ويتنقل من مساعد كذا لمساعد كذا على ما يجيبوا مدرس فرنساوي والذي يعاونه في مكتبه من هم اقل مستوى من عمال لا هم لهم سوى جني اموال طائلة وتخليص مصالح جمة وبسط النفوذ على الديوان والميدان وحشر اسمهم وكودهم الوظيفي في كل لائحة دون وجه حق والحجز بفنادق المحروسة من خلال تخطيط مشمش مديرة التخطيط التي لا يمكنها حتى رسم خط بالمسطرة والقلم الرصاص..

والا غضب مساعد الوزير للتخطيط والمهلبية عليهم وخلع اسنانهم!

الهم كثير وكبير وعلى الوزير الضرب عليهم والتخلص منهم دون رحمة أو شفقة غير مستمع لتوسل أو شفقة من أي منهم!

الهم ثقيل وعليه الاستعانة بالاكفاء والشرفاء والمخلصين ان اراد الاصلاح! والا تكون اجتماعاته بالمسؤولين مرؤوسيه فقط للشو الاعلامي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى