أخبار

أشهر ثلاثة طلاب في تاريخ الثانوية العامة المصرية

بمناسبة امتحانات الثانوية العامة التي تبدأ هذا الأسبوع فان أشهر ثلاثة طلاب في تاريخ الثانوية العامة ، كانوا جميعا من مدرسة المتفوقين الثانوية بعين شمس .

– أما الطالب الأول في هؤلاء الفرسان الثلاثة فهو الطالب أيمن هندى (دفعة 1978) ، وكان أول طالب في تاريخ الثانوية العامة بمصر يحصل على 102% ، بعد إضافة المستوى الرفيع !!.

تخرج أيمن هندى من هندسة القاهرة سنة 1983 (قسم مدنى)، وكان الأول على الدفعة ، ووصلته منحة من الــ ( Massachusetts Institute of Technology) MIT ، وهو المعهد الأول على مستوى أمريكا والعالم في التكنولوجيا ، ويمكن القول أن نصف أساتذة هذا المعهد حاصلين على جائزة نوبل!! ،

ولكن الكلية رفضت سفره لهذا المعهد المرموق ، حيث كان هناك شرط روتيني أن المعيد لابد أن يحصل على الماجستير أولا من مصر قبل سفره!!
وحتى لا تضيع الفرصة عليه فقد استقال من هندسة القاهرة ، وهاجر مبكرا ، فحصل على الماجستير والدكتوراه في الهندسة من MIT ،

ثم ترك الهندسة لاحقا، وتخصص في الاقتصاد ، ونبغ فيه حتى عين أستاذا للاقتصاد بجامعة ستانفورد العريقة بكاليفورنيا ، وهذه الجامعة التي تصنف رقم واحد في أمريكا ، و توازي شهرتها شهرة جامعات MIT وجامعة كمبريدج ، وجامعة هارفارد. وقد بدأ وادي السيلكون Silicon Valley المعروف من هذه الجامعة في الستينات.

وواصل الدكتور أيمن نبوغه حتى أصبح اليوم مديرا لشركة عالمية رأسمالها 12 مليار دولار ، واستضافته الجامعة الأمريكية بالقاهرة سنة 2000 بصفته واحد من رموز الاقتصاد على مستوى العالم كله ، وألقى بها بعض المحاضرات في الــ School of Business بالجامعة.

– أما ثانى الطلاب الثلاثة الأشهر في تاريخ الثانوية العامة فهو الطالب ( أحمد عبد السلام ستين ) الذى كان يصر أن يكتب فى امتحانات الثانوية جملا بالريشة والحبر الشينى داخل ورقة الإجابة حتى تدخل ورقته لجنة خاصة في التصحيح من فرط الثقة وكان لا يكتب إلا بالخط الرقعة وفعلا كان أول الثانوية عام 73 ، وحصل على 100% ، وحاليا هو أستاذ طب الأطفال بجامعة المنصورة ، وكان أول دفعته طوال سنوات دراسته فى الطب !.

– أما ثالث الطلاب فهو الطالب محمد الجوادى (دفعة 1976) ، وهو صاحب أشهر تصحيح في تاريخ الثانوية العامة ، حيث جاء في امتحان الثانوية سنة ١٩٧٦ سؤال في النحو على الصيغة التالية: استبدل “كان” بــ “إن” في الجملة التالية ، وغير ما يلزم : كان العاملون مجتهدين. …

فكتب الطالب محمد الجوادى في ورقة الإجابة: هذا السؤال خطأ !!، لأن الباء ” تدخل على المتروك ” ، وكان من الواجب أن يُكتب السؤال على الصيغة التالية : استبدل “إن” بــ “كان” ، وغير ما يلزم . !!! ووجدوا فى الكونترول أن هذا الطالب من مدرسة المتفوقين بعين شمس، فكان الأساتذة بمدرستنا يفتخرون بذلك!!

واصل الطالب محمد الجوادى نبوغه حتى صار أستاذا بكلية الطب ، وزميلا زائرا في أمراض القلب والأوعية الدموية، في كليفيلاند كلينيك أوهايو، أمريكا منذ عام 1991 ، حيث تعد مؤسسة كليفلاند كلينك من أفضل ثلاث مستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية.

وصار الدكتور الجوادى عالما موسوعيا ، جمع بين الطب والأدب والتاريخ والنقد واللغة والفكر السياسي والتنموي، وقد حقق على مدى تاريخه العلمي والعملي إنجازات متفردة أهلته ليكون أصغر مصري على الإطلاق يحصل على ثمانية تكريمات رفيعة المستوى:

فهو أصغر من نال عضوية مجمع اللغة العربية 2003 (مجمع الخالدين) والمجمع العلمي المصري 2008 واتحاد كتاب مصر 1979، كما أنه أصغر من حصل على: جائزة الدولة التقديرية 2004 ، و جائزة الدولة التشجيعية 1982 ، وجائزة مجمع اللغة العربية 1978، ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1985.

وقد ألف عشرات الكتب فى مجالات منوعة ، وكان آخر كتاب ألفه عن “المتشابهات فى القرآن الكريم” ، وهو موضوع لا يتقن الحديث فيه إلا من عاش مع القرآن بعمق.

توفى يوم (9 يونيه 2023) بعد صراع مع مرض السرطان ، ودفن في قطر حيث كان يقيم في الأعوام الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى