أخبار

مصطفى عبد السلام امام مسجد الحسين لمحاضرة حول وسطية الخطاب الديني*

*معهد إعداد القادة يستضيف الشيخ مصطفى عبد السلام امام مسجد الحسين لمحاضرة حول وسطية الخطاب الديني*

 

*الدكتور كريم همام:*
#معهد إعداد القادة منارة لتصحيح المفاهيم ونشر الوسطية*
#أهمية الدور التوعوي للمعهد في مواجهة الأفكار المتطرفة
# نحرص على تعزيز الوعي بين الشباب وتشجيعهم على التفكير المنطقي
#بناء جيل مثقف متحضر حامل لقيم الوسطية والتسامح أحد أهدافنا

 

في إطار الدور التوعوي الذي يقوم به معهد إعداد القادة كمنارة تدريبية وصرح كبير، استقبل المعهد فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى عبد السلام، إمام وخطيب مسجد الإمام الحسين، لمحاورة طلاب اللقاء القمي لأوائل الصداقة الثقافية لطلاب المعاهد العليا والكليات التكنولوجية، حول وسطية الخطاب الديني في محاربة الأفكار المتطرفة والمغلوطة.

وخلال المحاضرة، أكد فضيلة الشيخ مصطفى عبد السلام على أهمية وسطية الخطاب الديني في تحقيق الاستقرار الفكري والاجتماعي، مشيراً إلى أن الوسطية تعد حلاً وسطاً بين التطرف والتسامح المفرط، وأنها تحافظ على توازن الفكر الديني وتحمي المجتمع من الأفكار الهدامة والمتطرفة.

كما تم خلال اللقاء بث روح الأمل والتفاؤل في الطلاب وشحذ هممهم في الاجتهاد وتحصيل العلم النافع، ونصحهم بتجديد العهد بينهم وبين الله.

من جانبه، أكد الدكتور كريم همام، مستشار الوزير للأنشطة الطلابية ومدير معهد إعداد القادة، على أهمية تعزيز الوعي بين الشباب حول هذا الموضوع، وتشجيعهم على التفكير بشكل منطقي وعقلاني، وتجنب الوقوع في فخ التطرف والأفكار المغلوطة، مما يؤثر على الاستقرار الاجتماعي.
وأشار “همام” إلى أن تنظيم مثل هذه المحاضرات يساهم في تحقيق التوازن والاستقرار الفكري والاجتماعي في المجتمع، ويعد جزءاً من المسؤولية الاجتماعية للمعهد في بناء جيل مثقف ومتحضر يحمل قيم الوسطية والتسامح.
كما أفاد أن المعهد يحرص دائماً على تأهيل الكوادر الشبابية وبناء الوعي من خلال برامجه ومحاضراته المقدمة لتصحيح المفاهيم المغلوطة والتي تتنافى مع المعتقدات الدينية السمحة، ومواجهة الفكر المتطرف، لذا جاء دور المعهد في تنوير وتبصير شباب المعاهد المصرية والكليات التكنولوجية بتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تراود فكر الشباب، والعمل على نشر روح الانتماء للوطن.

وبدوره، أكد الدكتور ممدوح سيد أحمد، رئيس الإدارة المركزية لشؤون التعليم والطلاب، على أهمية مثل هذه اللقاءات والمحاضرات في توعية الشباب وتزويدهم بالمفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي الحنيف، وتصحيح المفاهيم الخاطئة التي قد تراودهم.

وقال د. ممدوح سيد: “إن الشباب هم عماد المجتمع ولبنة بنائه، ولذلك يجب علينا العمل على تأهيلهم وتسليحهم بالفكر السليم والمعرفة الصحيحة، بعيداً عن الأفكار المتطرفة والمغلوطة
وأضاف: “نحن نولي اهتماماً كبيراً بتوعية الشباب الجامعي، لأنهم يمثلون النخبة المثقفة في المجتمع، ولديهم القدرة على نشر الفكر السليم والوسطي بين أقرانهم وفي محيطهم الاجتماعي.”

كما أشاد د. ممدوح بجهود معهد إعداد القادة في تنظيم مثل هذه الفعاليات التوعوية.

هذا وتستكمل مجالات التسابق للفوج الثاني فى ” صحف الحائط، الخط العربي، القرآن الكريم، الأحاديث الشريفة، الإنشاد الديني، الإلقاء والخطابة، والترانيم الدينية، ويعقد اللقاء بالتعاون مع الإدارة العامة لرعاية الطلاب بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، تحت رعاية الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور كريم همام مستشار الوزير للانشطة الطلابية ومدير معهد إعداد القادة وإشراف الدكتور حسام الشريف، وكيل المعهد، والدكتور سامي ضيف، رئيس قطاع التعليم بالوزارة، والدكتور ممدوح سيد أحمد، رئيس الإدارة المركزية لشؤون التعليم والطلاب، والأستاذ أحمد أبو المحاسن، مدير عام الإدارة العامة لرعاية الطلاب، والأستاذ أسامة محمد صلاح، مدير إدارة النشاط الثقافي.

#معهد_إعداد_القادة
#وزارة_التعليم_العالي_والبحث_العلمي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى