أخبار

أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا تنظم الندوة الدولية الـ30 حول تفاعل النيوترونات مع النوى ISINN 30

برعاية الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، نظمت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بالتعاون مع المعهد المتحد للعلوم النووية بروسيا وهيئة الطاقة الذرية، وجامعة XJTU بالصين، ومعمل فرانك لفيزياء النيوترونات أحد المعامل السبع المُكونة للمعهد المُشترك للأبحاث النووية في روسيا، الندوة الدولية الـ30 حول تفاعل النيوترونات مع النوى ISINN 30، وذلك بمدينة شرم الشيخ.

وافتتحت الدكتورة جينا الفقي القائم بأعمال رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، فعاليات الندوة التي شهدت حضور الدكتور عمرو الحاج رئيس هيئة الطاقة الذرية، والدكتور طارق حسين رئيس الشبكة القومية للعلوم النووية، أحد كيانات برنامج الشبكات القومية العلمية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور ايجور ليتشجن رئيس معمل فرانك للنيوترونات بروسيا.

وستستمر فعاليات الندوة لمدة 4 أيام، بمشاركة باحثين من (روسيا، مصر، الصين، كازاخستان، ورومانيا)، وستتضمن عقد 154 محاضرة وورشة عمل حول (الخصائص الأساسية للنيوترون، والتفاعلات المتوسطة والسريعة المستحثة بالنيوترونات، والتقنيات النووية والتحليلية ذات الصلة في علوم البيئة والمواد، كما ستناقش الجلسات أيضًا مصادر النيوترونات المتقدمة والتجارب المستقبلية.

وقد عُقدت الندوة بالتوازي في 3 دول مختلفة، حيث أقيمت في مدينة دوبنا في روسيا، ومدينة لانتشو في الصين، ومدينة شرم الشيخ في مصر؛ بهدف إنشاء منتدى للعلماء والمُهندسين لعرض إنجازاتهم ومشاركة أفكارهم، وتعزيز التعاون المُحتمل في عالم التفاعلات النيوترونية وتطبيقاتها في العلوم البازغة.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة جينا الفقي القائم بأعمال رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، اهتمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتواصل والتكامل مع المؤسسات البحثية في مختلف دول العالم، وذلك في المجالات البحثية المختلفة، لبناء قدرات الباحثين المصريين وإتاحة قنوات لتبادل المعرفة والتكنولوجيات مع الخبراء والعلماء من شتى دول العالم، مشيرة إلى سعي أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا لإتاحة الفرصة أمام الباحثين المصريين للاستفادة من الخبرات الدولية في مجال العلوم النووية والتطبيقات السلمية للطاقة النووية، خاصة في ظل الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة باللحاق بهذا الركب من العلوم، وتزامنًا مع العمل الجاري على قدم وساق بمشروع محطة الضبعة.

وأشارت إلى أن هذه الندوة تعُد أحد الأنشطة الفاعلة التي جاءت بعد ترقية عضوية مصر في المعهد من عضو مُشارك لعضو كامل لتصبح العضو الـ رقم 19 للمعهد.

حيث أخذت مصر العضوية الكاملة بالمعهد في 23 نوفمبر 2021 ، بموافقة كل الدول الأعضاء بالمعهد أثناء اجتماع لجنة المفوضين للدول الأعضاء ببلغاريا بحضور الرئيس البلغاري.

كما ثمنت الدكتورة جينا الفقي التعاون القائم بين أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والمعهد المتحد للعلوم النووية، مشيدة بالعلاقات المُتميزة التي تربط مصر وروسيا على مدى سنوات طويلة في مجالات مختلفة وعلى رأسها مجال البحث العلمي، وتحديدًا في مجال البحوث النووية وتطبيقاتها السلمية.

وفي سياق متصل، وأوضح الدكتور عمرو الحاج رئيس هيئة الطاقة الذرية، أن إقامة هذه الندوة المهمة يعُد من النتائج المهمة لحصول مصر على العضوية الكاملة بالمعهد، مؤكدًا حرص جميع الجهات المعنية في مصر لتعظيم استفادة جميع الباحثين في القطاع النووي المصري، وذلك من خلال تكامل وتنسيق التعاون بين هيئة الطاقة الذرية المصرية وبين أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وحث جميع الباحثين المشاركين من مختلف الجنسيات لفتح قنوات اتصال علمي وتوسيع أوجه التعاون المُشترك لخدمة البحث العلمي بما يعود بالنفع على شعوب الدول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى