أخبار

وزير التعليم العالي يؤكد على عُمق العلاقات المتميزة التي تجمع بين مصر والصين

أكد الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي على عُمق العلاقات المتميزة التي تجمع بين مصر والصين، والتي شهدت تطورًا كبيرًا خلال السنوات الأخيرة، مشيرًا إلى أهمية تعزيز التعاون المشترك بين الجامعات المصرية ونظيرتها الصينية، وخاصة في المجال الطبي؛ للاستفادة من الخبرات العلمية والبحثية بين الجانبين.

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مع الدكتور لان تشينغ رئيس جامعة نانجينغ الطبية الصينية والسيد السفير لياو ليتشيانج سفير الصين بالقاهرة، والوفد المُرافق لهما؛ لبحث سُبل التعاون المُشترك بين الجامعات والمستشفيات الجامعية المصرية والصينية، وذلك بمبنى التعليم الخاص بالقاهرة الجديدة.

وأشار الوزير إلى اهتمام مصر بدعم المجال الطبي في الجامعات، والتعاون مع الجامعات المتخصصة في هذا المجال الحيوي الهام، موضحًا أن الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي تستهدف تعزيز التعاون مع الجامعات والمؤسسات التعليمية والبحثية الدولية المرموقة، لافتًا إلى وجود أفرع للجامعات الدولية في مصر، بالإضافة إلى تقديم برامج علمية مزدوجة الشهادة في بعض التخصصات.

واستعرض الدكتور ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، عددًا من مجالات التعاون المشتركة بين الجانبين في مجال البحث العلمي، لافتًا إلى أنه يتم تمويل الأنشطة البحثية ذات الاهتمام المُشترك، والتشجيع على زيادة تبادل العلماء والباحثين بين الجامعات المصرية ونظيرتها الصينية، مشيرًا إلى زيارة 200 باحث مصري للصين مؤخرًا في إطار التبادل العلمي والبحثي بين الجانبين، حيث تم تفقد المعامل الحديثة والاطلاع على أحدث الوسائط التكنولوجية المُستخدمة فيها، بالإضافة إلى تعزيز آليات نقل التكنولوجيا ودعم الابتكار وريادة الأعمال، وتنفيذ ورش عمل لتبادل الخبرات والمعارف بين الجانب المصري ونظيره الصيني.

وأشار الدكتور وليد أنور أمين مجلس المستشفيات الجامعية، إلى أنه يوجد في مصر 125 مستشفى جامعيًا وتستقبل ملايين المرضى سنويًا، وتُجري آلاف العمليات المُعقدة سنويًا، مشيرًا إلى أن المستشفيات الجامعية تغطي مختلف أنحاء الجمهورية، ويوجد بها 36932 سريرًا، لافتًا إلى أهمية دورها في (التعليم، والتدريب، والبحث العلمي، وعلاج المرضى)، بالإضافة إلى تميزها يوجود أغلب التخصصات الطبية، موضحًا أنه يتم العمل على تطويرها ورفع كفاءتها باستمرار للارتقاء بجودة الخدمات الصحية المُقدمة للمواطنين.

وأكد الدكتور شريف صالح رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، على أهمية تبادل الخبرات في مجال إدارة المستشفيات الجامعية، نظرًا للخبرات الواسعة التي يتمتع بها الجانبان، مشيرًا إلى أهمية تعزيز التبادل العلمي والبحثي بين الجامعات المصرية والصينية بما يعود بالنفع على البلدين.

وتناول اللقاء بحث آليات تعزيز التعاون العلمي والبحثي المُشترك بين الجامعات المصرية والصينية، وخاصة في المجال الطبي والمستشفيات الجامعية، فضلًا عن زيادة تبادل الكوادر البشرية المُتميزة، وزيادة تنفيذ الأبحاث العلمية التي تحقق منافع متبادلة بين الجانبين.

ومن جانبه، أكد الدكتور لان تشينغ رئيس جامعة نانجينغ الطبية الصينية، على أهمية تعزيز التعاون بين الجامعات المصرية والصينية، خاصة في المجال الطبي، والاستفادة من تميز العلاقات التي تجمع البلدان، مستعرضًا نتائج زيارة الوفد لجامعتي عين شمس وبدر، والتي تستهدف توقيع بروتوكولات تعاون تعمل على تبادل الكوادر العلمية المُتميزة وتبادل الخبرات والمهارات من خلال تنظيم زيارات علمية مشتركة، لافتًا إلى وجود تعاون قائم بالفعل مع جامعة عين شمس والذي ظهر بوضوح خلال جائحة كورونا، موضحًا أن الجامعة تستهدف زيادة هذا التعاون خلال الفترة القادمة.

وأعرب السيد السفير لياو ليتشيانج سفير الصين بالقاهرة، عن سعادته بهذا اللقاء الذي يعُد خطوة هامة في سبيل تعزيز التعاون بين الجامعات الصينية والمصرية، مُستعرضًا عدد من الفعاليات العلمية والبحثية التي سيُنظمها الجانب الصيني خلال الفترة القادمة، مؤكدًا على أهمية التعاون المشترك في مجال تدريب الأطباء وفرق التمريض وتبادل الخبرات بين الجانبين.

واستعرض الجانب الصينى تطور جامعة نانجينغ الطبية الصينية، والتي تم إنشاؤها منذ 90 عامًا، وتم عرض رؤيتها والمستشفيات التابعة لها وإمكانياتها الكبيرة، وعدد العمليات الجراحية التي يتم إجراؤها سنويًا، فضلًا عن جهود الجامعة في دعم مجال البحث العلمي، والاهتمام بتأهيل الكوادر البشرية ليكونوا قادرين على تقديم خدمات طبية متميزة للمرضى.

وفي ختام اللقاء، اتفق الجانبان على مواصلة التعاون في جميع المجالات ذات الاهتمام المُشترك بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى