أخبار

مدينة الأبحاث العلمية تنظم ورشة عمل حول: “استخدامات كروماتوغرافيا السائل عالية الدقة”

أكد الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، على أهمية دور مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية، في العمل على دعم جهود تطوير منظومة البحث العلمي، من خلال الارتقاء بالأداء البحثي ومُخرجات الابتكار والتأثير المُجتمعي، فضلًا عن توفير خدمات التدريب والاستشارات ونقل التكنولوجيا لجهات الإنتاج والخدمات في مصر، بالإضافة إلى تنفيذ المشروعات التطبيقية لتطوير الأداء في مجالات عدة لخدمة الاقتصاد الوطني، وكذلك التعاون المُستمر مع المؤسسات القومية والدولية في مجال تنمية ونقل وتوطين التكنولوجيا.

وفي هذا الإطار، نظم مركز تطوير الصناعات الدوائية والصيدلية والتخميرية بمدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية، بالتعاون مع شركة بيك للأجهزة العلمية ورشة عمل حول: “أساسيات وأحدث إستخدامات، كروماتوغرافيا السائل عالية الدقة (HPLC)”، بحضور عمداء المعاهد البحثية وأعضاء هيئة البحوث بالمدينة، ومُمثلين عن شركات الأدوية، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات، وأعضاء هيئة البحوث بالمركز القومي للبحوث، وطلاب الجامعات المصرية المختلفة، وذلك بمقر مدينة الأبحاث العلمية، بمدينة برج العرب الجديدة.

وأكدت د. منى عبداللطيف مدير مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية، أن الورشة تأتي في ضوء الاستفادة من الامكانات والتجهيزات المعملية التي تمتلكها المدينة، فضلاً عن الخبرات التي يتمتع بها أعضاء هيئة البحوث لخدمة المجال الصناعي، والمُتمثلة في الصناعات الدوائية ودعمها بالأبحاث والاستشارات العلمية والمُخرجات الناتجة عنها، والعمل على تشجيع البحث العلمي فى المجالات التي ترتبط بالخطط التنموية للدولة، بالإضافة إلى القيام بكل ما يتعلق بالتعاون بين الجامعات والمراكز العلمية المرموقة والشركات الصناعية في المجالات العلمية والبحثية والتدريبية والتطويرية.

ومن جانبها، أشارت د. منال شلبى القائم بأعمال رئيس مركز تطوير الصناعات الدوائية والصيدلية والتخميرية بالمدينة، إلى أن الورشة تدور حول الكروماتوغرافيا بإعتباره له أهمية كبيرة في عدة قطاعات، مُؤكدة على أن تقنية الكروماتوغرافيا تلعب دورًا حيويًا في تحليل وفصل المركبات الكيميائية، والحيوية سواء في المُختبرات البحثية أو في مجالات مثل (الصيدلة والكيمياء)، إضافة إلى دورها في مراقبة الجودة في الصناعات والمُتمثلة في الأغذية والدواء.

وأوضحت د. منال شلبي أن هناك العديد من القطاعات التي تستفيد من التدريب على الكروماتوغرافيا من ضمنها، قطاع صناعة الأدوية لضمان نقاء المكونات ومراقبة الجودة، بالإضافة إلى قطاع الكيمياء الحيوية لتحليل المركبات الحيوية والتفاعلات الكيميائية في الأنظمة البيولوجية، فضلاً عن قطاع البيئة لفحص تلوث المياه والهواء وتحليل المُركبات العضوية، وكذا قطاع الطب الشرعي لتحليل العينات البيولوجية للكشف عن المواد المخدرة أو السموم، وكذا قطاع الصناعات الغذائية لتحليل المكونات الغذائية ومراقبة الجودة في إنتاج الأغذية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى