منوعات

صبحي_وهيكل_يكرمان_الناجحين_من_ذوي_القدرات_والهمم_بمشروع_(المصريون_يتعلمون)_لمحو_الأمية.

#صبحي_وهيكل_يكرمان_الناجحين_من_ذوي_القدرات_والهمم_بمشروع_(المصريون_يتعلمون)_لمحو_الأمية
********************************
كرم كل من الأستاذ الدكتور/ أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة،و اللواء المهندس/رائد هيكل رئيس هيئة تعليم الكبار الناجحين من ذوى القدرات والهمم بمشروع (المصريون يتعلمون) والذي يهدف إلى مساهمة الشباب في المشاركة فى القضاء على الأمية بمختلف محافظات الجمهورية وذلك يوم الإثنين الموافق 8/1/2024بمركز التعليم المدنى بالجزيرة.

وأكد وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي على أننا قد قمنا بتنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية بنشر نموذج فصول محو الأمية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وهيئة تعليم الكبار، ونشرها فى مختلف محافظات الجمهورية وفتح جميع مراكز الشباب لخدمة المشروع .

و صرح صبحي بأن الوزارة قد فتحت جميع أبواب مراكز الشباب بمختلف محافظات الجمهورية لجميع الفئات لتلقي الخدمات المتنوعة والتى جعل تلك المراكز ” مراكز خدمة مجتمعية “.

وأضاف صبحي أنه قد تم تحقيق نسب عالية فى المشاركة من قبل أفراد الأسرة المصرية وامتدت خدمات المشروع فى جميع المحافظات بمصر وبالاخص المحافظات الحدودية حيث ‘ تم تشغيل 5000 شاب وفتاة بالمشروع منذ بداية انطلاق المشروع.

وأكد أنه تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية نحو الاهتمام بأولادنا من ذوي الهمم ودمجهم داخل مراكز الشباب على مستوى الجمهورية والعمل على تنمية مهاراتهم تحقيقا لأهداف و إستراتيجية وزارة الشباب والرياضة .

وفي بداية كلمته وجه هيكل التهنئة بمناسبة العام الميلادي الجديد، وقدم أيضاً التهنئة للأخوة الأقباط بمناسبة عيد الميلاد المجيد، داعين المولي عز وجل أن يمن علي مصر والمصريين بالأمن والأمان، وأن يكون عام رخاء ونماء تحت قيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي متمنين لفخامته التوفيق والسداد لما فيه خير البلاد والعباد أعانه الله وسدد خطاه .

وصرح هيكل بأن مشكلة الأمية من أدق وأعقد المشكلات التي تواجه الشعب المصري، ولها أبعاد اجتماعية واقتصادية وسياسية ودينية وصحية،والتي تؤثر سلباً على مسيرة التنمية الشاملة، وتقف عائقاً أمام أحلام ،وآمال هذا الشعب وصولاً لجودة الحياة.

وأضاف هيكل أن مصر التي صدرت العلم والعلماء لكافة دول العالم ، مصر التي أضاءت بنور علمها ظلام جهل العالم، تعانى من آفة الأمية، حيث وصلت نسبة الأمية للفئة العمرية 10 سنوات فأكثر إلى
20.7%بإجمالي عدد 16 مليون 267 ألف أمي غالبيتهم من الإناث بنسبة 24.6% وفي الذكور إلي %17 طبقاً لتقديرات مركز معلومات الهيئة العامة لتعليم الكبار في ٢٠٢٣/٧/١

وأكد هيكل بأن التصدي لمشكلة الأمية يتطلب ضرورة تكامل كافة الجهات بالمجتمع في إطار خطة قومية متكاملة في ظل أهداف التنمية المستدامة وخطة مصر 2030 ، وتماشياً مع توجيهات القيادة السياسية بضرورة بناء المواطن المصري وإعداده لجودة الحياة ؛ ليكون مواطناً كريماً فاعلاً ومشاركاً في قضايا وطنه في ظل الجمهورية الجديدة ليحيا حياة كريمة.

ومن هنا، ومن هذا الواجب الوطنى ومن هذه المسئولية المجتمعية، كان لابد من الاستفادة من قدرات طاقات الشباب فهم الثروة الحقيقية والفاعلة للارتقاء بمصرنا الغالية، الشباب المحرك الرئيسي لقطار التنمية بما يملكه من قدرات عقلية وفكرية وعلمية وطاقات فهم أمل مصر وهم قادة المستقبل

ومن هذا المنطلق تم إطلاق مشروع (المصريون يتعلمون) بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، هذا المشروع الوطني القومي القائم على غرس ثقافة التطوع والمشاركة
وأتى المشروع ثماره بتحرر ( ١٦٣ ) ألف أمي اعتباراً من العام المالي ٢٠١٥/ ٢٠١٦ حتى نهاية عام ٢٠٢٣ ، بمتوسط ( ٢١٧٠٠) أمي تم تحريرهم من قيود الأمية سنوياً من خلال المشروع،

وعليه وجب الشكر والتقدير والعرفان لمعالي الوزير أ.د/ أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والإدارة المركزية لتنمية الشباب والمنسق العام للمشروع، ولكل القائمين على المشروع سواء كانوا من وزارة الشباب والرياضة أو من الهيئة العامة لتعليم الكبار كل باسمه ولقبه.

وأكد هيكل بأن وزارة الشباب والرياضة في مصاف الجهات الشريكة الفاعلة ، والداعمة بما تمتلكه من إمكانيات وقدرات للمساهمة في القضاء على الأمية،

واستكمالاً لهذا العطاء نطالب معاليكم آملين أن يستمر هذا التعاون المثمر وأن يزيد من ثماره الفترة القادمة بالرغم من التحديات التي تواجهها الهيئة وبدعم كامل من وزارة الشباب والرياضة.

و أوضح هيكل بأن وزارة الشباب والرياضة لها الصدارة في تنشئة جيل واع مثقف، متشبع بصحيح الأخلاق والتربية، والنهوض بتلبية احتياجات ورغبات الشباب المصري لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وفي نهاية كلمته تقدم هيكل بخالص الشكر والتقدير لمعالي الوزير ،و لجميع القائمين على المشروع سواء كانوا من الوزارة أو من العاملين بالهيئة لتعليم الكبار ، الذين لم يبخلوا بالجهد والوقت في سبيل الارتقاء بمنظومة تعليم وتعلم الكبار بمصرنا الغالية .. وصولاً للهدف المبتغى (مصر بلا أمية).

وفي نهاية الاحتفالية تم تكريم الناجحين من ذوي الهمم بالمشروع وتم تكريم أفضل 4فروع (الإسماعيلية_سوهاج_الجيزة_الدقهلية)

ثم تم تكريم اللواء المهندس/رائد هيكل رئيس هيئة تعليم الكبار وقام هيكل بتقديم درع الهيئة لمعالي الوزير ا.د/أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة على مجهوداته المتواصلة والمضنية في إنجاح المشروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى