منوعات

وزيرا التعليم العالي والتربية والتعليم يشهدان الفعالية الختامية لبرامج ومسابقات صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ 2023

وزيرا التعليم العالي والتربية والتعليم يشهدان الفعالية الختامية لبرامج ومسابقات صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ 202

– الوزيران يتفقدان معرضين تضمنا عرض مشروعات الفرق النهائية

– الوزيران يُكرمان الفرق الفائزة في برامج ومسابقات الصندوق

الدكتور أيمن عاشور:
– مصر تمتلك ثروة بشرية هائلة من الكفاءات والمواهب الإبداعية
– التعليم العالي تولي اهتمامًا برعاية رواد الأعمال والمبتكرين والنوابغ وتهيئة بيئة مُحفزة وداعمة للتميز والابتكار
– وزير التعليم العالي يدعو جميع المُستثمرين لدعم أفكار الشباب المُبدع والمُبتكر لترجمة أفكارهم إلى مُنتجات ذات جدوى اقتصادية

الدكتور رضا حجازى:
– المبتكرون هم قادة وصناع التغيير فى المستقبل
– النظام التعليمى الجديد يُركز على التعليم من أجل إنتاج المعرفة والإبداع والابتكار
– خطة الوزارة الاستراتيجية تضع الابتكار والمُبدعين والنابغين واكتشافهم ورعايتهم على رأس أولوياتها

الدكتور ضياء خليل:
– صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ يعمل على دعم المُبتكرين والنوابغ ورواد الأعمال من خلال البرامج والمسابقات المختلفة

نتائج مسابقة صناع التغيير:
فوز جامعة جنوب الوادي بالمركز الأول وجامعة فاروس بالمركز الثاني وعين شمس وطنطا بالمركز الثالث مُناصفة

نتائج مسابقة حافز الابتكار:
فوز فريق جامعة المنصورة الأهلية بالمركز الأول وفريق جامعة بورسعيد بالمركز الثاني وفريق جامعة بني سويف بالمركز الثالث

نتائج مسابقة نوادي الابتكار للطلاب المبتكرين بالمدارس “IClub”:
فوز فريق مدرسة STEM الشرقية بالمركز الأول وفريق مدرسة STEM الغربية بالمركز الثاني، وفريق مدرسة STEM المنيا بالمركز الثالث، وفريق مدرسة STEM الفيوم بالمركز الثالث مُكرر

شهد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ود. رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الفعالية الختامية لبرامج ومسابقات صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ لعام 2023، بحضور د.ضياء خليل المدير التنفيذي للصندوق، ود. ماجد غنيمة مدير الشراكات والتسويق بالصندوق، ولفيف من قيادات الوزارة والصندوق، وأعضاء هيئة التدريس، والباحثين، والطلاب.

وفي كلمته، هنأ د. أيمن عاشور المتأهلين والفائزين في مسابقات الصندوق، مشيرًا إلى أنهم يمثلون فخرًا للوطن، وأن إنجازاتهم تؤكد أن مصر تمتلك ثروة بشرية هائلة من الكفاءات والمواهب الإبداعية، متمنيًا أن يكون هذا التكريم حافزًا لهم على تحقيق المزيد من التألق، والتميز، والنجاح، والإبداع في شتى المجالات، وأن يكون بمثابة نقطة الانطلاق نحو المستقبل الباهر الذي ينشدونه جميعًا؛ ليساهموا في تنمية مجتمعاتهم الحديثة.

كما هنأ الوزير أسرة صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ بهذه المناسبة الطيبة، مشيدًا بما قدموه من من دعم ورعاية للشباب رواد الأعمال والمبتكرين والنوابغ، موجهًا الشكر لكل من أسهم في تكوين هذا المشهد الطيب والمميز.

وأكد وزير التعليم العالي أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تُولي اهتمامًا كبيرًا برعاية رواد الأعمال والمبتكرين والنوابغ، إيمانًا منها بأنهم مستقبل الوطن، وأنهم القادرون على تحقيق التنمية المستدامة، ومواجهة التحديات التي تواجهها بلادنا، مشيرًا إلى أن هذا يأتي ذلك في إطار الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي التي تم إطلاقها 7 مارس الماضي، وتستهدف تهيئة بيئة محفزة وداعمة للتميز والابتكار، بما يسهم في إعداد قاعدة علمية وتكنولوجية فاعلة، منتجة للمعرفة، وقادرة على الابتكار، تدفع الاقتصاد الوطني للتقدم المستمر.

وأشار د.أيمن عاشور إلى أنه في إطار هذه الإستراتيجية، أثمرت جهود الوزارة عن تحقيق إنجازات ملموسة على صعيد الابتكار وريادة الأعمال، منها على سبيل المثال لا الحصر، بدء التحسن التدريجي لوضع مصر في مؤشر الابتكار العالمي، حيث تقدمت مصر بمؤشر الابتكار العالمي ثلاثة مراكز خلال العام الجاري، حيث حصلت على المرتبة 86 عالميًّا من بين 132 دولة، وفقًا لتقرير المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO) لعام 2023.

وأكد وزير التعليم العالي أنه في إطار اهتمام مصر بتنمية المعرفة والابتكار، وتنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بأهمية رعاية الموهوبين والنوابغ والمبتكرين، ووضع آليات لاكتشافهم، وبناء جيل من الكوادر الشابة المتميزة، قامت الوزارة بإنشاء صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ الذي يعد أحد الأذرع الفنية للوزارة التي تقدم البرامج والمبادرات الداعمة للمبتكرين والنوابغ ورواد الأعمال، مشيرًا إلى نجاح الصندوق في الوصول ببعض الأفكار المُبتكرة إلى منتجات، حيث بلغ عدد الشركات الناشئة التي استفادت من برنامج ما قبل الاحتضان بالحاضنة الافتراضية نحو 43 شركة، فضلاً عن استفادة نحو 12.539 طالبًا وباحثًا من البرامج والمنح التي قدمها الصندوق، وإنشاء 33 ناديًا ابتكاريًّا داخل المديريات التعليمية، وتدريب 95 مدربًا بنوادي الابتكار، وإنشاء 32 مركزًا لرعاية الموهوبين والنوابغ بالجامعات، وتقديم دعم مالي لتطوير الأفكار الابتكارية، ودعم منح دراسية، وجوائز للفائزين، بلغ ما يقرب من 8,866,000 جنيه.

ودعا وزير التعليم العالي جميع المُستثمرين إلى النظر في دعم أفكار الشباب المُبدع والمُبتكر، وتقديم الدعم المالي واللوجيستي لها؛ لترجمة أفكارهم إلى مُنتجات ذات جدوى اقتصادية، مشيرًا إلى أن أفكار هؤلاء الشباب هي ثروة وطنية لا تُقدر بثمن، وهي قادرة على إحداث تغيير حقيقي في المجتمع؛ ولذلك، فإن الاستثمار في أفكار الشباب المبدع والمبتكر هو استثمار في المستقبل، مؤكدًا أنه على يقين بأن كل الأفكار والمشاريع المُقدمة من هؤلاء الشباب، ستلقى الدعم والرعاية والاهتمام من المعنيين، وستكون يومًا ما من أحد دعائم الصناعة والإنتاج، وعدد منهم سيكون في مقدمة أصحاب الأعمال.

وفى مستهل كلمته، أعرب الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم عن شكره وتقديره لكل من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وصندوق رعاية المبتكرين والنوابغ على جهودهم لرعاية هذه الفعالية، مؤكدًا أننا نلتقي اليوم من أجل تحفيز أبنائنا وبناتنا المتميزين وتكريمهم، وتشجيعهم على مزيد من التفوق والإجادة، وتنمية ما لديهم من تميز وإبداع نفتخر ونعتز به جميعًا، إلى جانب تعزيز ثقتهم بأنفسهم، وتعميق ولائهم لوطنهم الغالي مصر.

وأكد الوزير أن المُبتكرين هم من يقودوا ويصنعوا التغيير في المستقبل، لذا تقوم الوزارة بالعمل فى هذا الإطار وفقًا لتوجهات الدولة المصرية، مشيرًا إلى أن التكنولوجيا هي التي تمكن الطلاب من إنتاج المعرفة، والوزارة تعمل من خلال النظام التعليمى الجديد على التعليم من أجل إنتاج المعرفة، لافتًا إلى أن خطة الوزارة الاستراتيجية 2024/2029 تضع الابتكار والمُبدعين والنابغين واكتشافهم ورعايتهم على رأس أولوياتها، مشيرًا إلى أن الوزارة لديها مراكز للمُبدعين، ومدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا والتي تستهدف إعداد باحث صغير، كما أن الطلاب من الصف الرابع الابتدائي إلى الصف الثالث الثانوي في جميع المدارس يقوموا بإعداد مشروع بحثي في كل فصل دراسي.

وأكد الدكتور رضا حجازي أن الوزارة تسعى للتوسع في مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا STEM، مشيرًا إلى أن هذه المدارس تهتم بنواتج التعلم ومشروعات الكابستون التي يقوم بها الطلاب في ضوء التحديات الكبرى التي تواجه الدولة المصرية، مشيرًا إلى أن هذه المدارس تستهدف رعاية المتفوقين في العلوم الرياضيات والهندسة والتكنولوجيا والاهتمام بقدراتهم، وتطبيق مناهج وطرق تدريس جديدة تعتمد على المشروعات الاستقصائية والمدخل التكاملي في التدريس، وتحقيق التكامل بين مناهج العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا بما يكشف عن مدى الارتباط بين هذه المجالات لإعداد طالب لديه القدرة على التصميم والإبداع والتفكير النقدي، وإكساب الطلاب مهارات التعلم التعاوني، بالإضافة إلى إعداد قاعدة علمية متميزة ومؤهلة للتعليم الجامعي والبحث العلمي.

كما أكد الوزير حرص الوزارة على تقديم تعليم حقيقي، وأن يمتلك الطالب الجدارات والمهارات الشخصية ومهارات المستقبل، ومهارات البحث والتعلم مدى الحياة، وتحمل المسؤولية والاستقلالية، والمثابرة، مشيرًا إلى أن الوزارة تعتزم عقد مؤتمر قومي لبدء حوار مجتمعي حول تطوير مرحلة الثانوية العامة، من حيث المناهج، وآليات القبول في الجامعات، ونظم التقويم، واختيار الطالب المسار المناسب لميوله واتجاهاته، مع إمكانية حرية تغيير المسار.

وأضاف الوزير أن اكتشاف الموهوبين والمبتكرين يجب أن يأتي في مرحلة مبكرة، لذلك بدأت الوزارة في مشروع دوري ريادة الأعمال، موجهًا كلمة للطلاب الذين شاركوا في هذا البرنامج، مهنئا إياهم على خوض هذه التجربة والتفوق فيها، والحصول على مراكز متقدمة، مشيرًا إلى أن عقد هذه الفعاليات يأتي تقديرًا لحبهم للتعلم، واكتساب المهارات، وهي من أهم النقاط التي تثمنها الوزارة، وتشجعهم على استثمارها وتنميتها.

ومن جانبه، وجه د.ضياء خليل الشكر للدكتور أيمن عاشور على دعمه المتواصل للصندوق، واهتمامه الكبير برعاية المبتكرين والنوابغ في مصر، مهنئًا جميع الفائزين في مسابقات الصندوق، مؤكدًا أنهم أمل مصر في المستقبل، وهم من يحملون على عاتقهم مهمة بناء مصر الحديثة.

وأكد د.ضياء خليل أن صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ يعمل على توفير كل الدعم الممكن للمُبتكرين والنوابغ ورواد الأعمال من خلال البرامج والمسابقات المختلفة؛ بهدف رعاية إبداعهم وتطوير مهاراتهم، مشيرًا إلى تلقي الصندوق هذا العام عددًا كبيرًا من الطلبات المشاركة في مسابقات الصندوق، والتي تنوعت بين مجالات العلوم، والتكنولوجيا والهندسة، والابتكار الاجتماعي، والأعمال التجارية، وفاز في مسابقات الصندوق هذا العام مجموعة من الطلاب المبدعين، الذين قدموا أفكارًا ومشاريع مبتكرة، تساهم في حل تحديات التنمية في مصر.

وأوضح د.ضياء أن من بين هذه المسابقات والبرامج، برنامج تأهيل الباحثين لريادة الأعمال R2E بالجامعات والمراكز والهيئات البحثية؛ لإكسابهم المهارات اللازمة لتحويل أبحاثهم العلمية المبتكرة إلى منتجات ذات جدوى اقتصادية، حيث تم تدريب 80 عضو هيئة تدريس وبحوث، وتخرج 37 منهم، وأصبحوا مستعدين لبدء شركاتهم التكنولوجية الناشئة، مشيرًا إلى تعاون الصندوق أيضًا مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في تنفيذ برنامج نادي الابتكار IClub؛ لإنشاء نوادٍ للابتكار بالمدارس، لنشر أساسيات الابتكار وريادة الأعمال والملكية الفكرية لدى الطلاب، موضحًا أنه تم تدريب 155 مدرسًا لعضوية وإدارة نوادي الابتكار بمدارس STEM، وتدريب 650 طالبًا على أساسيات الابتكار والملكية الفكرية، وتقديم الدعم المادي لتطوير 32 فكرة ومشروعًا ابتكاريًّا، وتم تصفية المراكز الثلاثة الأولى، ومنحها جوائز مالية (100 ألف جنيه).

وأشار د.ضياء خليل إلى أن أن مسابقة حافز الابتكار تستهدف الطلاب المُبتكرين بالجامعات في التخصصات العلمية المختلفة، الذين لديهم أفكار ابتكارية تقدم حلولًا للتحديات الراهنة بمصر، موضحًا حصول الطلاب على برامج تدريبية متنوعة، وجلسات توجيه، وإرشاد لتطوير مشروعاتهم، ودعم مالي قدره 40 ألف جنيه، لافتًا إلى أن مسابقة صناع التغيير، تستهدف دعم المبادرات المُقدمة من الأندية والأسر الطلابية لحل مشكلات مجتمعية وبيئية وفقًا لرؤية مصر 2030.

وفي ختام الفعاليات، أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي أسماء الفائزين والمتأهلين بجميع برامج ومسابقات صندوق رعاية المُبتكرين والنوابغ لعام 2023، والتي تشمل (مسابقة حافز الابتكار، برنامج تأهيل الباحثين لريادة الأعمال (R2E) بالجامعات والمعاهد المصرية، مسابقة صناع التغيير، برنامج IClub للطلاب المُبتكرين بالمدارس).

وحصلت جامعة جنوب الوادي على المركز الأول في “مسابقة صناع التغيير”، تليها جامعة فاروس في المركز الثاني ثم جامعتا عين شمس وطنطا على المركز الثالث مُناصفة.

وحصل (فريق المخادعون) جامعة المنصورة الأهلية على المركز الأول في مسابقة حافز الابتكار، يليه فريق جامعة بورسعيد رقم 2 في المركز الثاني، ثم جاء فريق (جرين هيدروجين) جامعة بني سويف على المركز الثالث.

وحصل فريق مدرسة STEM الشرقية على المركز الأول في مسابقة نوادي الابتكار للطلاب المبتكرين بالمدارس IClub، وجاء فريق مدرسة STEM الغربية على المركز الثاني، وحصل فريق مدرسة STEM المنيا على المركز الثالث، وحصل فريق مدرسة STEM الفيوم على المركز الثالث مُكرر.

وشهد الوزيران توقيع بروتوكول تعاون بين صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ وشركة إيناكتس، ووقع البروتوكول د. ضياء خليل الرئيس التنفيذي لصندوق رعاية المبتكرين والنوابغ، ود. فاطمة سري الرئيس التنفيذي لشركة إيناكتس مصر.

وعلى هامش حفل التكريم، تفقد الوزيران معرضين تضمنا عرض مشروعات الفرق النهائية، سواء لطلاب مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا STEM أو طلاب الجامعات، وتضمنت اختراعات وابتكارات ومشاريع الطلاب عدة مجالات متنوعة، منها (الطب والطاقة والكيمياء الحيوية، والصحة، والأنظمة المدمجة، وعلوم السلوك، والزراعة، والطاقة المتجددة، والهندسة الطبية)، واستمع الوزيران إلى شرح الطلاب والطالبات لمشروعاتهم، وأكدا على أهمية مواصلة الطلاب دراستهم وتطوير مشروعاتهم؛ لتطبيقها على أرض الواقع بما يعود بالنفع على المجتمع والاقتصاد الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى