منوعات

أساليب مقترحة لتحسين تطبيق المهام الأدائية في المدارس حتى تحقق أهدافها :

أساليب مقترحة لتحسين تطبيق المهام الأدائية في المدارس حتى تحقق أهدافها 
تعتبر المهام الأدائية من الأمور الإيجابية في نظام التعليم الجديد والتى تمثل نقطة اختلاف جوهربة عما كان موجودا في النظام القديم الذي كان يكتفي بتقييم الطلاب من خلال الامتحانات الشهرية ونهاية التيرم … وكأى تجربة جديدة في التعليم قد يشوب تطبيقها بعض الملاحظات، وتوجد بعض الأساليب لتحسين تطبيق المهام الأدائية، من خلال اعادة النظر في بعض الأمور المتصلة بالتطبيق الحالى لتلك المهام تتمثل في؛
. تخصيص ٣٥ % من درجات كل مادة للمهام الأدائية(وهي درجة ضخمة ) بينما يتم تخصيص ٣٠% فقط من الدرجة للاختبارات الشهرية ، ٥% للغياب ، ٣٠% لامتحانات نهاية التيرم أى أن درجاتها أكبر من درجات الامتحانات الشهرية ونهاية التيرم بينما تفترض نظريات التقويم الحديثة أن درجات الامتحانات الشهرية – بعد تهيئة الظروف المناسبة لتطبيقها- يجب أن يكون وزنها النسبي من الدرجات هو الأكبر في اي مادة

. كيف يتم تخصيص ٣٥% من درجات كل مادة على أداء الطالب لمهمة واحدة في حصة واحدة فقط أو حصتين، ويستعد لها قبلها بيوم أو يومين ، بينما يتم تخصيص ٣٠% من درجة كل مادة لامتحان نهاية التيرم الذى يبدأ الطالب الاستعداد له منذ بداية الدراسة(حوالي ٣ شهور )

. كيف يتم تقييم جميع طلاب الصف الدراسي في نفس الحصة في نفس اليوم لاداء مهام أدائية في نقس المادة في ظل ضخامة عدد الطلاب في بعض المدارس، وعدم توافر معلمي المادة بشكل يكفي لمتابعة الطلاب أثناء أداء المهام في موادهم؟

. كيف يتم تخصيص ٣٥% من الدرجات للمهام الأدائية التى سبق أن شاهدها الطالب وتدرب عليها ؛ بينما يفترض أن تأتي المهام الأدائية في صورة أمثلة ومواقف جديدة بالنسبة للطالب يستخدم فيها العمليات العقلية العليا؟

.. ماذا سيكون الوضع بالنسبة للطالب الذي لم يتمكن من أداء المهام الأدائية في مادة أو أكثر نتيجة لظروف خاصة مثل المرض؟ هل سيفقد ٣٥%؟ ام أن الحل توزيعها؟
. لماذا لا تصبح المهام الأدائية موزعة على شهور السنة بحيث تصاحب الامتحانات الشهرية مع إضافة مهمة ثالثة وتوزيع درجات المهام الأدائية على المهام الثلاثة خلال الفصل الدراسي؟ بدلا من تركيزها في مهمة واحدة في نهاية الفصل الدراسي؟

. تخصيص ٥% من درجات المهام الادائية للتخطيط الجيد لها من قبل الطالب ، ٥ % لجدية أداء الطالب هو أمر غير واضح وغير محدد ويفتح الباب للتحيز من قبل المعلم ضد أو مع بعض الطلاب
. لماذا لا يتم عقد ورش عمل للمعلمين لتوضيح معنى المهام الأدائية لهم والفروق بينها وبين الامتحانات النظرية وأهدافها؟أو على الأقل أن تضع الوزارة على موقعها الرسمى شرح لأليات تنفيذ المهام الأدائية او وضع دليل لها للمعلم؟

بقلم الدكتور/تامر شوقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى