أخبار

هيئة الاستشعار تنظم دورة تدريبية متخصصة حول تقييم ديناميكيات الغطاء النباتي من الفضاء

برعاية الدكتورأيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، نظمت الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء (NARSS) برئاسة الدكتور إسلام أبوالمجد رئيس الهيئة، اليوم الأحد، دورة تدريبية مُتخصصة حول “تقييم ديناميكيات الغطاء النباتي من الفضاء مع التحليلات والتقنيات الحديثة للاستشعار من البُعد والذكاء الاصطناعي ولغات البرمجة عالية المستوى”، والتي تستمر حتى 23 نوفمبر الجاري، تحت إشراف الدكتورة إلهام محمود علي أستاذة البيئة وعلوم البحار بالهيئة ورئيسة اللجنة المُنظمة.

ويقوم مدربون من شركة (SERCO) بإيطاليا وانجلترا بتقديم الدورة التدريبية، فيما يقدم الاتحاد الأوروبي الدعم المادي من خلال وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) وجامعة توينتي (TWENTE) وذلك من خلال التعاون المشترك بين الاتحادين الإفريقي والأوروبي ممثلاً في EOAFRICA وبرنامج جيمس وإفريقيا (GMES & Africa) والذي قدم من قبل الدعم المادي لمشروع “ناف كوست” عن دراسة الخدمات التي تقدمها نظم رصد الأرض للبيئة الساحلية لشمال إفريقيا والذي كانت تديره جمهورية مصر العربية مُمثلة في الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء وكانت الباحثة الرئيسية للمشروع هي الدكتورة إلهام محمود علي أستاذة البيئة وعلوم البحار بالهيئة.

ومن المنتظر أن يحصل المشاركون في هذه الدورة المُتخصصة على مُقدمة للتقنيات السحابية لتقييم ديناميكيات الغطاء النباتي مع بيانات رصد الأرض ومبادئ الحوسبة ومختبر الابتكار، كما سيتم تزويدهم بمقدمة حول أكبر برنامج لرصد الأرض في العالم – كوبرنيكوس (COPERNICUS) مع التركيز بشكل خاص على الزراعة والغطاء النباتي، وسيكتسب المشاركون المعرفة الكافية حول المفاهيم الأساسية لتطبيقات البيانات المُستندة إلى الأقمار الصناعية في رصد المحاصيل ورسم الخرائط وكذلك احتياجات المحاصيل من المياه وكمية المياه التي يحتاجها المحصول لنموه الأمثل ودراسة البخر والنتح باستخدام بيانات Sentinel-2 ومعالجتها في برنامج SNAP، فيما تم توفير كافة الإمكانيات واللوجستيات لضمان نجاح هذه الدورة التدريبية وتحقيق أقصى استفادة ممكنة، وذلك بالتعاون مع إدارة العلاقات الدولية والعلاقات العامة.

جدير بالذكر أنه تقدم للتسجيل في هذه الدورة التدريبية 56 متدربًا من عدة جامعات مصرية، بالإضافة إلى مشاركين من هيئة الاستشعار من البُعد وعدد من ممثلي دول القارة الإفريقية (تونس والمغرب وموريتانيا إثيوبيا – الكونغو – رواندا – كينيا) وتنوعت تخصصات المُتقدمين من كليات (الهندسة، العلوم، الزراعة، الثروة السمكية، الحاسبات والمعلومات)، وتمت دراسة بيانات وخطابات الرغبات لجميع المُتقدمين من قِبل اللجنة المُنظمة الخارجية والداخلية وتم قبول 25 منهم استنادًا إلى عدة معايير منها التخصص وأهمية الدورة التدريبية للمُتقدمين من حيث أهميتها لدراسته المُستقبلية أو إفادته لمكان عمله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى