منوعات

الأستاذ الدكتور محمد ناصف، رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار يشارك في احتفالية جامعة طنطا

الأستاذ الدكتور محمد ناصف، رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار يشارك في احتفالية جامعة طنطا .

بدعوة كريمة من الأستاذ الدكتور محمود زكي، رئيس جامعة طنطا، شارك الأستاذ الدكتور محمد ناصف ، رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار في الاحتفالية التي أقامتها جامعة طنطا بمناسبة حصول الجامعة على المركز الثاني في دورة يوليو 2023 بين جامعات مصر في المشروع القومي لمحو الأمية، وذلك يوم الإثنين، الموافق 13من نوفمبر2023 بالقاعة الكبرى لجامعة طنطا وبحضور أ.د محمود سليم، نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، والسادة نواب الجامعة، والسادة عمداء الكليات بالجامعة والسادة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، والأستاذ محمد أبو النبايل مدير عام فرع الهيئة بالغربية، وفي بداية كلمته وجه الأستاذ الدكتور محمد ناصف كل الشكر والاحترام لمعالي الأستاذ الدكتور محمود زكي، رئيس جامعة طنطا الأيقونة الوطنية المخلصة الذي سخر كل إمكانات الجامعة ومواردها المادية والبشرية في خدمة المشروع القومي للقضاء على الأمية إيمانًا من معاليه بأن الأمية تبتلع معدلات التنمية، وأن مصر في الجمهورية الجديدة تبني بالعلم وتضامن الجهود بين مؤسسات الدولة ؛ بهدف التغلب على كل التحديات التي تواجه المجتمع. كما أكد ناصف أن مصر تبنى بأيدي المخلصين وهم كثر، وفي كل المجالات والقطاعات، وأوضح أن جامعة طنطا من الجامعات التي استطاعت أن تحصل على المراكز الأولى المتقدمة في أكثر من دورة على مستوى الجامعات المصرية، وأكد سيادته، أن الجامعات المصرية لها كل الشكر كشريك رئيس وأساسي وقوى في المشروع القومي لمحو الأمية، وهي وحدها قادرة على النهوض بقضية الأمية، وكل القضايا الاجتماعية التي تواجه المجتمع المصري، حيث حرصت القيادة السياسية على مضاعفة أعداد الجامعات المصرية في الجمهورية الجديدة في السنوات الأخيرة؛ مع التركيز على الجامعات التكنولوجية المتقدمة لتلبية احتياجات سوق العمل بهدف رفع الجدارات المهنية لطلابها وتعليمهم المهارات الحياتية التي يحتاج إليها سوق العمل، في عصر أصبح لا يعترف إلا بالتنافسية.
وأكد ناصف على أن مصر تستطيع التغلب على كل التحديات بما فيها قضية الأمية، وبما تمتلكه من قيادة سياسية واعية تواصل الليل بالنهار من أجل تحسين جودة حياة المصري البسيط، وأن مصر تستطيع بما قامت به في السنوات القليلة من طرق وكباري ومطارات ومواني وبنية تحتية وبنية تكنولوجية وخدمات صحية وتعليمية تجوب القرى والنجوع والعزب والكفور لتحقيق مفهوم العدالة الاجتماعية في أبهى صورها ومعانيها، وبما تمتلكه مصر من علماء درسوا بالداخل والخارج وجابوا العالم شرقًا وغربًا ولديهم من التجارب والخبرات التي يمكن أن تحدث نقلة نوعية في المجتمع، وبما تمتلكه مصر من شباب فـــ 65% من طاقتها من الشباب تم إعدادهم وتدريبهم ورعايته في مراكز متخصصة مثل: الأكاديمية الوطنية للتدريب وغيرها، وبما تمتلكه مصر من سلوكيات ورصيد حضاري يتجسد في سلوكيات أولادها، ويظهر واضحًا وجليًا في أثناء الأزمات.
وفي نهاية كلمته وجه سيادته مرة ثانية الشكر كل الشكر لمعالي رئيس الجامعة والسادة النواب، والسادة عمداء الكليات، والسادة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وجميع المنسقات بين الهيئة والجامعة، ولمدير عام فرع الهيئة بمحافظة الغربية الأستاذ محمد أبو النبايل، وجميع الجهات الشريكة مع الهيئة على مجهوداتهم الكبيرة والنزول بالأمية إلى أكثر من 50%في أربع سنوات.
حضر اللقاء
محمد أبو النبايل ،مدير عام فرع الهيئة بالغربية.
إيهاب أحمد ،مدير العلاقات العامة بالهيئة.
وليد حويلة ،مدير إدارة التدريب بالهيئة.
أحمد عبد الموجود، مسؤول الاتصال السياسي بالهيئة.
هشام فهيم ، التوثيق الفوتوغرافي.
أحمد عبد الغني، العلاقات العامة بالغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى