أخبار

جامعة الفيوم: ورشة عمل حول فعاليات تقديم برنامج الدراسات العليا في علم الصيدلة الجينية والطب الشخصي

جامعة الفيوم: ورشة عمل حول فعاليات تقديم برنامج الدراسات العليا في علم الصيدلة الجينية والطب الشخص

تحت رعاية أ.د ياسر مجدي حتاته رئيس جامعة الفيوم، شهد أ.د عرفة صبري نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، ورشة العمل التي نظمتها مجموعة عمل مشروع oppm بجامعة الفيوم، التي تضم كليات الزراعة والصيدلة والحاسبات والذكاء الاصطناعي حول فعاليات تقديم برنامج الدراسات العليا في علم الصيدلة الجينية والطب الشخصي، حاضر خلالها أ.د أحمد وحيد منسق عام مشروع الاتحاد الأوروبي و د. سلوى أبو راجح منسق المشروع بجامعة الإسكندرية.

بحضور أ.د سناء هارون منسق المشروع بجامعة الفيوم، وعدد من السادة أعضاء هيئة التدريس بكلية الصيدلة والطلاب والباحثين وذلك اليوم الأحد 29/10/2023 بالمكتبة المركزية.

أشاد أ.د عرفة صبري ببرنامج الصيدلة الجينية والطب الشخصي، حيث يمثل نقلة نوعية في علم الصيدلة.

وأوضح أن الحصول على تمويل المشروعات من الاتحاد الأوروبي ليس بالأمر الهيِّن، ووجه الباحثين بالالتحاق بالمنح المقدمة من خلال هذا المشروع.

كما أشار سيادته إلى التميز الكبير لجامعة الفيوم في التصنيفات العلمية في الآونة الأخيرة، الذى يعكس جهود الأساتذة والباحثين، مؤكدًا أهمية العمل داخل مجموعات بحثية من خلال البحوث والدراسات البينية لاكتساب خبرات البحث العلمي، والخروج بأفكار إبداعية تعالج المشاكل الراهنة في مختلف المجالات.

من جانبه أوضح أ.د أحمد وحيد أن الطبي الشخصي يهتم بدراسة الشخص ذاته وتحليل جيناته الوراثية قبل تشخيص المرض، من أجل منحه الدواء الملائم لحالته بشكل دقيق، حيث يسهم هذا التشخيص في تحليل كيفية تفاعل الجينات مع الدواء المقدم له.

وأشار إلى أن مشروع الاتحاد الأوروبي الخاص ببرنامج الصيدلة الجينية والطب الشخصي تشارك فيها جامعات الأسكندرية والفيوم والنيل ومستشفى 57357 وجامعة الإمارات ببيروت، وبعض الجامعات الأوروبية من المانيا وإسبانيا وإنجلترا، ويضم البرنامج الدبلوم والماجستير لمدة عامين.

من جانبها أوضحت ادأ.د سناء هارون أن برنامج الصيدلة الجينية والطب الشخصي هو الأول من نوعه في مصر والشرق الأوسط، ومن ثم فإن مصر تسعى لنشر العمل البحثي في هذا المجال لتكون دولة رائدة فيه، حيث يسهم في تحسين الخدمات الصحية وخفض الوفيات بين الأطفال حديثي الولادة، ويتناسب مع رؤية مصر لتحسين الصحة، ويعد هذا المجال أحد المشروعات الواعدة في مجال البحث العلمي، ووجهت الباحثين بضرورة دراسة هذا العلم الجديد.

وتناولت د. سلوي أبو راجح شرح كيفية التقدم للالتحاق بالمنح المقدمة من خلال المشروع، وشروط القبول ونظام الدراسة الذي يعتمد على النظام الهجين (الحضور والتعليم عن بعد) بنسبة خمسين بالمائة، وأشارت إلى أن المنح متاحة لطلاب الطب والصيدلة والعلوم.

وفي ختام ورشة العمل استمع الضيوف لتساؤلات الطلاب وقاموا بالرد عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى