أخبار

تحليل الوضع الراهن للتعليم قبل الجامعي في مصر

تحليل الوضع الراهن
للتعليم قبل الجامعي في مصر

بقلم /سعيد صديق

النظام التعليمي في مصر من أكبر النظم التعليمية في منطقة الشرق الأوسط حيث يستوعب التعليم قبل الجامعي أكثر من 25 مليون طالب موزعين على أكثر من 57 ألف مدرسة تضم أكثر من نصف مليون فصل، ويقوم على تعليمهم ما يقرب من 1.2مليون مدرس واداري
لذلك مسح البيئة الداخلية والخارجية لوزارة التربية والتعليم أمراً مهماً بالنسبة لعملية التخطيط الاستراتيجي، ويمكن تقسيم العوامل الداخلية إلى مواطن قوة ومواطن ضعف وتشمل تحليل الوضع الراهن والمركز التنافسى، كما يمكن تقسيم العوامل الخارجية الي فرص وتهديدات وهي الى تؤثر على المنظومة التعليمية بالايجاب لمعالجة الضعف او بتحليل المخاطر والتهديدات المحتملة لتجنب حدوثها.

اولا : تحليل الوضع الراهن بشكل ميداني عام لمرحلة رياض الاطفال :
• حيث إن مرحلة رياض الأطفال غير الزامية فنجد انه ينخفض معدل الالتحاق برياض الأطفال، مع وجود تفاوتات واسعة النطاق بين المحافظات. ونتأخر عن اللحاق بالمعدلات بالمقارنة مع متوسط معدل الالتحاق في البلدان التي تنتمي إلى نفس شريحتها الاقتصادية والاجتماعية، ويعظم الفارق في المعدلات عن مسايرة بعض البلدان المجاورة.
• يفتقر النظام التعليمي إلى القدرة الكافية والكفيلة باستيعاب جميع الأطفال في الشريحة العمرية المؤهلة للالتحاق برياض الأطفال، وذلك بسبب عدم اتاحة ( فصول مجهزة ومعلمي رياض أطفال ) تكفي لاستيعاب اعداد الأطفال في هذه الشريحة.
• محدودية فرص التأهب المدرسي الذي يتحقق عبر الالتحاق بمرحلة رياض الأطفال، وذلك جراء قصور معدل توفير الخدمات، ولاسيما في الريف. ويتسبب هذا الوضع في تعريض الأطفال غير الملتحقين برياض الأطفال إلى مخاطر الالتحاق بمدارس التعليم الابتدائي بدون اكتساب المهارات التأسيسية التي تكفل لهم تحقيق النجاح في المدرسة، وتركيز هذه الظاهرة في الريف تفقدهم جزء من تحقيق العدالة الاجتماعية المطلوب تحقيقها بنص الدستور بين محافظات مصر.
• ترتفع نسبة الطلاب إلى المعلمين ( عجز في معلمي رياض الأطفال ) في المتوسط كما ترتفع ( كثافة الفصول ) الدراسية بمعدل كبير يتجاوز المُعدل الموصى به بالنسبة إلى هذه الشريحة العمرية، وهو ما يؤثر على الخدمة التعليمية المقدمة.
ومن الجدير بالذكر ان هذا التحليل هو تحليل عام يجب ان يكون لكل بند فيه مؤشرات قياس أداء حالية واهداف يجب الوصول اليها لتطوير التعليم وتحديد لجهات مسئولية التنفيذ وتوقيتات التنفيذ وتكلفته واقتراحات لزيادة لتنمية الموارد الذاتية للتعليم وهذا ما يسمي بالخطة الاستراتيجية وموازنة البرامج والأداء، وهوموجود بالفعل في الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم ( 22 – 26 ) وبرامجها التنفيذية وتكاليف التنفيذ وتوزيع التكاليف علي أبواب وبنود موازنة التعليم ، والموثقة بوجودها علي الموقع الرسمي للوزارة https://moe.gov.eg/media/nmfd0tb4/strategic-plan-2022-2026.pdf) ) والخطة التنفيذية أيضا علي الموقع الرسمي للوزارة (https://moe.gov.eg/media/hjybdnu5/executive-plan-2022-2026.pdf )
وللأسف الشديد هذه الخطة غير مفعلة لعدم رغبة السلطة المختصة الحالية في تنفيذها لانتساب الخطة الي سلطة مختصة سابقة وإصرار السلطة المختصة الحالية علي طمس معالم هذه الخطة واقتباس محتواها للخروج بخطة استراتيجية جديدة تنتسب للسلطة المختصة الحالية !
اللقاء القادم
تحليل الوضع الراهن للتعليم الاساسي والتعليم الثانوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى