مقالات

تعليم القليوبية عزبة سماح وفوزية!

كتب/عبدالمؤمن قدر 

أراكي توزعين من ضيعتكي! بالأمس القريب وجهت مديرة تعليم القليوبية الكتاب المرفق بمقالنا هذا، والذي احتوى على -أقل ما يوصف به- عُهر وظيفي وسوء استغلال لسلطة وهمية أوهمت صاحبتها بكونها الحاكم بأمرها وأراؤش زمانها التي لا يشق لها غبار!
يبدوا إن المصالح اتصالحت! فبعد تشكيل تحالف نسائي -ومعروف أن حلف النساء يفوق في مكائده وفي شره حلف الشياطين- بين مديرة المديرية ومديرة الشيون التنفيذية قد اتفقتا الجهبزتان وتفتق ذهنهما وعقليهما -الذان لا شك في حاجة لرعاية من نوع ما- على تجريد كل مسؤلي التعليم بالمديرية من وظائفهم ومسئولياتهم، ويا عالم بعد كدة عماذا سيتم تجريدهم فيما بعد! وقد سحبتا اختصاصات موجهي عموم وموجهي المواد بالمديرية ومستشاري المواد بالوزارة وقامت بضم تخصصات التربية الرياضية والاجتماعية والفنية والموسيقية والنفسية والاقتصاد المنزلي والتربية الخاصة والمجال الصناعي والزراعي، ووضعتهم تحت قدمي بلقيس! ليس هذا فقط بل قد سحبت أيضًا التربية المسرحية والوسائل التعليمية والصحافة والمكتبات وشئون الطلبة والتطوير التكنولوجي والوحدة المنتجة وتكافؤ الفرص (الصادر بشانها كتاب من مجلس الوزراء) وادارات التغذية وتنسيقات الخدمات وغيرها ووضعتهم أيضًا تحت قدمي بلقيس! ليس هذا فقط وكانت الطامة الكبرى بسحب المركز الاستكشافية لوضعها هي الاخرى تحت قدمي بلقيس! وأصبح لبلقيس الشؤون التنفيذية صرح ممرد!
وإذا كانت صاحبة الضيعة أراؤش هانم قد أهدت بلقيس بمثل هذه الهدايا باهظة الثمن فماذا كان رد بلقيس عليها في المقابل؟! خاصة وقد اعتمدت معها كتابها للإدارات بالشأن ما يعني أن بلقيس قد شاركت أو وجهت سمسمة لهذا الأمر وسُمح لها بتوجيهه للإدارات! على الرغم من أنها-أراؤش القليوبية- قد ذبحت أهله مقربيها مدير التعليم العام وتوجيه وسحبت منه اختصاصات عدة، ولا نظنه يعلم بذلك!
أي عوار هذا وأين الوزير والمحافظ من مثل هذه التراهات ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى