مقالات

طارق شوقى علم اولادنا الغش ورضا حجازي أكلنا المش

كتب /عبدالمؤمن قدر 

من عميق سخطنا ونقمتنا نتوجه بخالص السخط والحسبنة على كل من تولى أمور أبنائنا وتعليمهم وشق عليهم وعلينا!
مبروك معالي الوزير الهُمام الوطني المخلص: السابق والحالي على الإنجازات العظيمة والنجاحات التي تحققت في عهد كليكما! فالأول علمنا وعلم أبنائنا الغش! والثاني أكلنا المش! حرفيًا ذاك ما حدث فعلًا فأبو الشوق تمكن بكل هدوء من محو الهوية التعليمية لطلاب مصر، وفي سبيل ذلك اتبع خُطىً عدة منها على سبيل المثال لا الحصر إلغاء طباعة الكتب الدراسية وتسليم الطلاب وأولياء أمورهم تسليمًا عالمفتاح وفريسة سهلة لأصحاب مؤسسات ومافيا الكتب الخارجية ومافيا شركات الاتصالات ومدرسي (لا معلمي فهم لا يستحقون لقب معلم) اليوبتيوب الذين جميعًا برعوا في استنزاف المزيد من أموال ليست بحوزة أولياء الأمور أصلًا، والحالي إللي أكلنا المش فعليا -وهو قطعا- كان معاونًا مقربا من إللي علمنا الغش- وأكل المش جاء من خلال استنزاف آخر ما تبقى من نقدية في جيوب كل أب! حيث أنهى ذلك حالة الفُجر التي وصلت إليها في عهده الميمون مافيا الدروس الخصوصية التي نادى بتقنينها والعمل على ترخيصها وترخيص مراكزها، بما يزيد من فُجر هذه المافيا وعصابات تجارة البشر!، وكذلك من خلال استنزاف أموال في وريقات وسبوبات لا جدوى منها
سوف تغضب السماء سوف يذكر التاريخ وستُصب عليكم؟؟؟؟ من كل حدب وصوب لما سببتموه من أذى للناس!
ونترحم على أيام القاضي العادل الوزير الوطني الشريف أحمد بدر الذي كان بالمرصاد لمافيا الكتب والدروس الخصوصية، وشهدت في عهده منظومة التعليم انضباط والتزام وتميز وإدارة لم تشهدها قبله ولا بعده ولن!
ولا شكرًا يا وزارة العشرينات ولا شكرًا يا وزيرنا 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى